المومني

منتدى عام

المواضيع الأخيرة

» للبيع سكريبت موقع حراج
الأربعاء يوليو 13, 2016 12:39 pm من طرف 2windesign

» للبيع سكريبت مبوبة مثل جريدة الرياض
الثلاثاء يوليو 12, 2016 2:54 pm من طرف 2windesign

» للبيع سكريبت موقع مستعمل
الثلاثاء يوليو 05, 2016 5:48 am من طرف 2windesign

» للبيع موقع جاهز بشغل احترافى وسعر مميز
السبت يوليو 02, 2016 8:31 am من طرف 2windesign

» موقعك الان فقط ب 999 ريال
الخميس يونيو 30, 2016 5:21 am من طرف 2windesign

» استلم لوجو شركتك - تصميم إحترافي في 48 ساعة
الخميس يونيو 23, 2016 8:21 am من طرف 2windesign

» برنامج جرد باركود شامل حسابات العملاء
الإثنين يونيو 20, 2016 7:48 am من طرف 2windesign

» برنامج لادارة مكاتب تأجير السيارات وتأجير الليموزين
الخميس يونيو 16, 2016 8:53 am من طرف 2windesign

» سلة مشتروات -لغتين مطورة ومميزة – سعر مميز
السبت يونيو 11, 2016 8:45 am من طرف 2windesign

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

نوفمبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية


    كل شيء عن الحنجرة والحبال الصوتية

    شاطر
    avatar
    ahmad99

    المساهمات : 58
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    كل شيء عن الحنجرة والحبال الصوتية

    مُساهمة  ahmad99 في الأربعاء أغسطس 11, 2010 1:01 pm

    موضوع: كل شيء عن الحنجرة والحبال الصوتية السبت 18 أبريل 2009 - 17:34

    --------------------------------------------------------------------------------


    الحنجرة عضو غضروفي يقع في مقدمة الرقبة (أعلى الرقبة) من اسفل العظم اللامي
    حنجرة الرجل تكون أكثر بروزاً في الرقبة عن حنجرة السيدة
    الحنجرة عضو اساسي في الجهاز التنفسي ، وتعمل كصمام أمان لمنع تسرب الاكل
    أو الشرب اثناء البلع إلى القناة التنفسية ، بالاضافة إلى أنها عضو اساسي
    في جهاز الكلام حيث يتم فيها انقباض الاحبال الصوتية مع مرور الهواء من
    الرئة اثناء عملية الزفير .

    الوصف التشريحي للحنجرة :
    تتكون الحنجرة من عدة غضاريف فردية ، هي : الغضروف الدرقي ، و الغضروف
    الحلقي ، وثلاثة غضاريف زوجية هي : الغضاريف القرنية ، الغضاريف الاسفينية
    ، والغضاريف الارتينويدية .

    وتتصل هذه الغضاريف بعدة اربطة (يبطنها من الداخل غشاء مخاطي) وعضلات ،
    وهي تعمل على تقريب أو ابعاد الحبال الصوتية اثناء الشهيق أو الزفير ،
    وكذلك اثناء البلع أو الكلام .
    كما يوجد عند مدخل الحنجرة غضروف مغطى بغشاء مخاطي يسمى لسان المزمار
    يتحرك ليقفل الحنجرة أثناء بلع الطعام وعلى السطح الداخلي للحنجرة يوجد
    بروزان على كل ناحية يسمى البروزان العلويان بالحبلين الصوتيين الكاذبين
    ويسمى البروزان السفليان بالحبلين الصوتيين الحقيقيين وتتحكم هذه الأحبال
    الصوتية في نغمة الصوت بواسطة الشد والارتخاء ويقوم بذلك عضلات صغيرة
    متصلة بغضاريف الحنجرة.

    وظائف الحنجرة :
    هي عضو مهم وحيوي بالنسبة للتنفس والبلع ، إذ أنها تعمل كصمام امان لمنع
    دخول الاكل والشرب إلى الرئتين اثناء البلع ، وكذلك منع دخول أي اجسام
    غريبة . وهذه هي الوظيفة الوحيدة للحنجرة في بعض الحيوانات ، إلا أنها
    تكتسب صفات أخرى لكي تقوم بوظائف إضافية مهمة في الانسان والحيوانات
    العليا . إذ أن القدرة على الكلام تقوم اساسآ على اصدار الصوت عن طريق
    الاداء الوظيفي السليم للحبال الصوتية .
    وإجمالآ يمكن تحديد وظائف الحنجرة في الآتي :
    - التنفس
    - البلع
    - الكلام

    - الكحة و ظرد البلغم من الرئتين . فالكحة ما هي إلا محاولة لطرد المخاط و
    الاجسام الغريبة من الرئتين و الشعب الهوائية ، لذا فهي إحدى العمليات
    الحيوية المهمة بالجسم .

    وللتخلص من الافرازات و المخاط المتجمع ، يحدث انقباض في عضلات الصدر و
    البطن مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الهواء داخل تجويف الصدر . ومع ابتعاد
    الحبال الصوتي عن بعضها البعض ، يندفع الهواء حاملآ معه المخاط إلى خارج
    الجسم .
    - تثبيت القفص الصدري حتى تتمكن عضلات الساعدين والصدر من اداء دورها الوظيفي بكفاءة .

    - المساعدة على زيادة ضغط الهواء في منطقة البطن عند اغلاق الحنجرة ، كما يحدث في حالات الحزق ، أثناء الولادة أو عند التبرز .

    الصوت :
    يؤدي الصوت عدة وظائف :
    - فهو وسيلة اتصال وتفاهم
    - يبين الحالة النفسية للمتخاطب
    - قد يبين الحالة الصحية للمتخاطب سواء الحالة العامة أو حالة الجهاز التنفسي .
    ويصدر الصوت من الحنجرة من خلال تحرك الاحبال الصوتية انقباضآ وانبساطآ
    بطريقة سلسلة . فيأخذ الانسان شهيقآ عميقآ وتقوم الحبال الصوتية بالتلاقي
    والتلامس ، ثم تنقبض عضلات الصدر والبطن فيخرج الهواء من بين حبلي الصوت
    وتحدث له الذبذبة التي ينتج عنها الصوت . وبتغيير درجة انقباض الحبال
    الصوتية والتغيير المناسب في الطول والتوتر تحدث الاختلافات في نبرات
    الصوت .
    وبالنسبة لقوة الصوت ، لابد من توافر الطاقة (وهي كمية الهواء المخزون
    بالرئتين) مع سلامة حبلي الصوت والغشاء المخاطي المبطن لهما ، وكذلك
    الالتقاء الناعم بين حبلي الصوت . ومع استمرار الكلام ونفاذ تلك الطاقة ،
    يخفت الصوت شيئآ فشيئآ . ولكي نتمكن من استمرار الكلام في نفس واحد ،
    فإننا نعوض هذا الخفوت بالحركة العنيفة للحبال الصوتية . ولكي نستعيد
    القدرة على الكلام لا بد أن نكف عنه لكي نتمكن من اخذ شهيق .

    أما بالنسبة لسلامة الصوت ونقائه ، فهذا يستلزم تلامس حبلي الصوت بنعومة
    مع تاحركة السلسلة وسلامة الغشاء المخاطي . بمعنى أن أي خلل في هذا يؤدي
    إلى تغيير في نبرة الصوت وظهور بحة الصوت . وفي المعتاد تكون البحة مصاحبة
    لضعف الصوت إلا أنه أحيانآ يظهر كل منهما منفردآ ، وذلك في بعض مراحل
    امراض الحنجرة .
    صعوبة البلع :
    إن الحنجرة تغلق أثناء البلع وتتحرك للاعلى . وتتمثل صعوبة البلع الناجمة
    عن اسباب في الحنجرة ، في حدوث شرقة لعدم عمل صمامات الحنجرة بكفاءة ، أو
    لثبات الحجرة في مكانها وعدم قدرتها على التحرك إلى أعلى أثناء البلع .
    ويكمن العلاج بالتعامل مع السبب .
    ضيق الحنجرة وصعوبة التنفس :
    إذا حدث أي ضيق في مسار هواء التنفس خلال الحنجرة ، يؤدي ذلك إلى صعوبة في
    التنفس ، مصحوبة بصوت عال مثلما يحدث عند مرور الهواء من خلال ثقب ضيق .
    وهذا الصوت يميز صعوبة التنفس الناجمة عن ضيق في الحنجرة و القصبة
    الهوائية ، وهو يختلف عن الصوت الذي يصدر نتيجة اسباب اخرى مثلما يحدث في
    امراض الرئة و امراض القلب أو الاجهاد أو السمنة المفرطة .

    وقد يحدث الضيق فجأة وبسرعة ، ويصحو المريض على نوبة شرقة وكحة وضيق في
    التنفس نتيجة التهاب حاد بالحنجرة . كما قد يحدث الضيق ويزداد تدريجيآ
    نتيجة تليف أو وجود ورم حميد أو خبيث ، أو حدوث خلل في التغذية العضبية
    للحبال الصوتية .
    وعلاج تلك الحالات يحتاج إلى التدخل السريع باستنشاق الاكسجين والزالة
    السبب . إلا أنه أحيانآ لا بد من التدخل الجراحي العاجل لانقاذ حياة
    المريض ، وذلك بعمل فتحة (شق ) في القصبة الهوائية، ثم تستكمل مراحل
    العلاج المعتادة بعد عبو تلك الازمة الحادة .
    نصائح عامة لوقاية الحنجرة :

    يمكن ايجاز النصائح العامة لـ المحافظة على الحنجرة بالاتي :
    - تحنب التنفس من الفم ، لأن له تاثير مباشر وضار على الحنجرة ، إذ يمر
    تيار الهواء البارد أو الساخن الجاف أو الرطب و المحمل بكل ملوثات البيئة
    على الحلق و الحنجرة مباشرة ، فيؤدي ذلك إلى التهاب وماينتج عن هذا من
    اعراض مثل بحة الصوت والاحساس بالجفاف و الكحة وما شابه .
    - الابتعاد عن التدخين و الملوثات البيئية من ادخنة وكيماويات وعادم سيارات واتربة وما شابه .

    - استعمال الصوت بطريقة سليمة وغير مجهدة للأحبال الصوتية ، ومراعاة ذلك
    خصوصآ في المهن التي يعتمد أفرادها على استعمال الصوت لفترات طويلة مثل
    المحامي والواعظ وسيدة البيت عند تعاملها مع اولادها .

    - العلاج السريع والمناسب لأي التهابات تحدث في الحنجرة مثل نزلات البرد .

    - العناية بالصحة العامة للجسم بشكل عام ، والاهتمام بسلامة الانف والحلق والتأكد من الاداء الوظيفي السليم لهما بشكل خاص .

    حيث أن هذا يضمن استمرار تكييف الهواء وليصل إلى الحبال الصوتية بصورة
    طبيعية ونقية ، وكذلك يمنع استنشاق ميكروبات أو افرازات صديدية متساقطة من
    الانف أو البلعوم .

    - الابتعاد عن العلاج الهوموني خصوصآ في السديات ، ويجب ألا يتم هذا إلا
    تحت اشراف طبي متخصص في هذا الشأن ، حتى لا تفقد الحنجرة طبيعتها الانثوية
    عند المرأة .



    عدل سابقا من قبل Admin في الأربعاء 30 سبتمبر 2009 - 12:53 عدل 2 مرات



    Admin
    المسؤول


    عدد المساهمات: 130
    نقاط: 1473
    تاريخ التسجيل: 05/03/2009
    العمر: 42

    موضوع: رد: كل شيء عن الحنجرة والحبال الصوتية السبت 18 أبريل 2009 - 17:34

    --------------------------------------------------------------------------------

    حوار مع الدكتور عبد اللطيف حمدان (رئيس مركز الاوتار الصوتية التخصصي)

    هل اصبح يمكن أن نجري عملية تجميل للصوت كما الوجه والجسد؟

    بالنسبة إلى الصوت لا يمكننا استعمال كلمة تجميل لان جمال الصوت مسألة نسبية وتختلف من شخص لأخر وبحسب اذواق الناس.

    ما هي مقومات الصوت الجميل عموما؟

    الصوت الجميل هو كل صوت يتمتع بتناغم هرموني بمستوى متوازن أي غير مرتفع
    أو منخفض كثيرا ويتمتع برنين. كما يكون لديه مدى ونوتة وهو خالي من تقلصات
    واضطرابات وموقعه في الحلق متوازن.

    ما هي الطريقة الامثل للوصول إلى مزايا الصوت الجميل؟

    قبل التحدث عن الوصول إلى مزايا الصوت الجميل لا بد من التحدث عن أهمية
    الصوت بالنسبة للإنسان لأنه أولا أداة تواصل وتعبير ولا يمكن معرفة قيمة
    الصوت إلا عندما نفقده. ويوجد انواع من الأصوات فهناك الأصوات البدائية
    مثل البكاء والسعال والضحك وغيرها… كما يوجد الصوت الذي يعبر عن الكلام
    للتواصل والتحدث واخيرا الصوت الغنائي وهنا يمكننا القول أن قدرة الصوت هي
    التي تميز شخص عن آخر ولا بد من الإشارة هنا أن الصوت أو الحنجرة هي
    بمثابة الالة الموسيقية للفنان. إضافة إلى أن الصوت يعتبر مقياس لصحة
    الإنسان ووضعه النفسي لأنه يتأثر بشكل مباشر بتغيرات الجسد الصحية
    والنفسية، فنحن مثلا يمكننا معرفة الشخص المريض او المضطرب من خلال نبرة
    صوت.

    من هم الأشخاص الذين يقصدون الطبيب بهدف تغيير صوتهم؟

    كل شخص يعاني من اضطرابات بالصوت مثل بحة أو تسرب هوائي أو تشنج أو ضعف أو
    تعب بالصوت، كما أن الأشخاص الذين لديهم صوت غير اعتيادي كأن يكون صوته لا
    يتماشى مع عمره أو مع جنسه، إضافة إلى الأشخاص الذين لديهم صوت عادي وغير
    راضين عنه يجب تعدليه. واخيرا أصحاب الأصوات الغنائية أو الأصوات الجميلة
    من اجل المحافظة عليها وتطويرها بشكل صحي وسليم.

    ما هي مشاكل الصوت وما هي سبل معالجتها؟

    هناك ثلاثة انواع من المشاكل التي تعترض صوت الإنسان، عضوية وظيفية
    ونفسية، فالمشاكل العضوية تكون من خلال الشلل الذي يؤدي فقدان الصوت أو
    عدم قدرة الإنسان على النطق. وأيضا ما يسمى بالاكياس التي تصيب الاوتار أو
    الحنجرة وعادة هذه المشاكل يمكن معالجتها من خلال العمليات الجراحية أو
    الليزر. المشاكل الوظيفية وهي تلك التي تكون ناتجة عن تقلصات وتشنجات في
    الحنجرة أو الاوتار وتؤثر على الصوت وهذه المشاكل يمكن معالجتها عبر
    التدريب الصوتي وجلسات خاصة أما المشاكل الناتجة عن الحالة النفسية فهي
    عادة تؤدي إلى اختفاء في الصوت أو توتره ويمكننا القول أن اغلب الأمراض
    النفسية تؤثر على صوت الإنسان.

    ما مدى اقبال الفنانين على زيارة طبيب الحنجرة وهل تكون زيارتهم بهدف تقويم صوتهم أو تجميله والمحافظة عليه؟

    بصراحة اغلب الفنانين المشهورين يزورونني بهدف تقويم اصواتهم ومعالجتها من
    التقلصات والتعب… أتمنى أن يزوروني بشكل دوري للمحافظة عليه، ولكن مع
    الأسف الفنان أو الإنسان بشكل عام لا يقصد الطبيب إلا بهدف المعالجة وليس
    بهدف الوقاية.

    هل يمكن أن يتم تغيير الصوت بالكامل وما مدى نجاح هذه العملية؟

    طبعا، نسبة النجاح عالية ولكن نسبة الأشخاص الذين يقبلون على هذا النوع من
    العمليات قليلة كما أننا يمكننا تغيير صوت الانسان عبر التمارين وقد يختلف
    صوته بنسبة عشرين بالمئة.

    إلى أي مدى مسموح بهذا النوع من عمليات تغيير الصوت طبيا؟

    لا شك أن كل تغيير يمكن اجراءه طبيا يخضع لضوابط وقوانين لذلك هذا النوع
    من العمليات مسموح بها بحالات معينة مثل رجل لديه صوت امرأة ويؤثر على
    حياته اليومية أو امرأة تعاني من خشونة بصوتها أو انخفاض نتيجة علاج
    هرموني أو عادات صوتية سيئة جدا.

    ما الذي يؤدي إلى تغيير الصوت وما مدى أهمية الأسلوب على الصوت؟

    لا شك أن الجو العام والبيئة تؤثر على أداء الإنسان وصوته وكل أداء سليم
    خالي من أي تشنجات يؤدي إلى صوت سليم كما أن التشنجات والمشاكل وظروف
    الحياة تخرج الصوت عن اطاره وعاداته.

    ما مدى تأثير المأكولات على صوت الإنسان ؟

    في الطعام ما هو مفيد للصوت وما هو مضر ويجب أن نعرف كيف ناكل وما هو
    المناسب لحماية صوتنا مثل الشاي الاخضر المآكل الرطبة والعسل المذاب.

    ما هي طبيعة المشاكل التي تعالجينها؟

    شلل الاوتار الصوتية ، صعوبة النطق ، البحة ، التآليل على الاوتار، الفالج
    وخلل في شكل الاوتار الصوتية بعد إجراء عملية جراحية في أماكن قريبة من
    الحنجرة إضافة إلى تصحيح نطق أو كلام من يتكلم من انفه أو من يعاني من شلل
    خلقي بالمخ ويؤثر على نطقه …

    كيف يعرف الإنسان أن نطقه غير سليم ويحتاج لطبيب؟

    عندما يوجد بحة دائمة في صوته أو يكون صوته غير عادي أو يتكلم بطريقة غير
    مريحة للاخرين ولا بد أن يعرف ذلك من خلال مقارنة صوته مع غيره أو من خلال
    لفت نظره من قبل من حوله.

    لكن البعض يظن أن هذه طبيعة في الصوت وليست مشكلة؟

    لا شك في ذلك ولهذا يمكنني القول أن كل صوت غير اعتيادي يدل على وجود
    مشكلة أما عضوية أو في أسلوب التنفس والنطق، فمثلا هناك عدة اعلاميين
    يتكلمون من مناخيرهم ويحتاجون لمعالجة وتقويم لطريقة نطقهم ولا يلاحظون
    ذلك.

    ما السبب الذي يدفع الإنسان الكلام من مناخيره ؟

    الشد على خلال الكلام مما يؤدي إلى تسكير الاوتار فيطلع الكلام من
    المناخير وهناك أيضا من لديهم (شفة الجمل) أي الشفة المشقوقة يتكلمون أيضا
    بطريقة خطأ بسبب الثقب الذي في الشفة فيتكلمون من منخارهم وتكون الحنجرة
    لديهم مفتوحة ويمكن اصلاح حالة هؤلاء عبر تعليمهم طريقة صحيحة للتنفس
    أثناء الكلام.

    ماذا عن التأتأه و اللدغة في الكلام؟

    أن التأتأة في الكلام ناتجة عن الخطأ في طريقة التنفس والفوضى فيها وهي
    قابلة للتصحيح مئة بالمئة. كما أن مشكلة اللدغة هي مشكلة غير عضوية ويجب
    أن يتم العمل عليها من الصغر وتعليم الولد مخارج الحروف بشكل صحيح حتى
    يعرف كيف يلفظ ويمكن تصحيحها ولا تحتاج اكثر من عشر جلسات لدى الطبيب. في
    هذه الحالات يجب عدم ارباك الطفل او الضغط عليه. هذا التصرف سيزيد من
    المشكلة.


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 6:40 pm